من احتار في دهاليز السياسة والساسة والفرق والمذاهب أيهم أقرب إليه وايهم أخطر

من احتار في دهاليز السياسة والساسة والفرق والمذاهب أيهم أقرب إليه وايهم أخطر.

فليعض على أصل هذه الآية وعلى ظاهرها الواضح البين القطعي بعيدا عن التحليلات السياسية والتأويلات الخرافية …

( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ * وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ) المائدة / 82 – 83

عدنان الصوص

من احتار في دهاليز السياسة والساسة والفرق والمذاهب أيهم أقرب إليه وايهم أخطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى