الناس مع الحاكم قسمان

الناس مع الحاكم قسمان

  • – قسم يتابعهم في ضلالهم واخطائهم ويرضى بفعلهم بل وقد يتعصب لخطئهم وهذا للاسف خطا شديد بل يعتبر من النفاق لان من صفات المنافقين يامرون بالمنكر وينهون عن المعروف وهذا لا يرد حوض النبي صلى الله عليه وسلم كما هم المنافقون فانهم يفرَّقون عن المسلمين عند تقسيم النور(ولا تبيض وجوههم أبدا) قبل مشهد الحوض .. خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَقَالَ : ” إِنَّهُ سَيَكُونُ عَلَيْكُمْ بَعْدِي أُمَرَاءٌ فَمَنْ دَخَلَ عَلَيْهِمْ فَصَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهمْ وَأَعَانَهُمْ عَلَى ظُلْمِهمْ ، فَلَيْسُ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ ، وَلَيْسَ بِوَارِدٍ عَلَيَّ حَوْضِي ،”
  • – قسم لا يتبعهم في ضلالهم ولا ينصرهم في ظلمهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلن “..وَمَنْ لَمْ يُصَدِّقْهُمْ بِكَذِبِهمْ وَلَمْ يُعِنْهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ ، فَهُوَ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَسَيَرِدُ عَلَيَّ الْحَوْضَ ” ، هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ ، أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ ، وهذه القسم ينقسم لصنفين:
  • 1- صنف يعارض الحكام ويجاهر بانكاره ولا يوقرهم ولا يقر ببيعتهم وهؤلاء هم الخوارج وهؤلاء مبتدعة أرادوا الخير دون اتباع وهؤلاء يردون حوض النبي صلى الله عليه وسلم لكن يطردون عنه ولا يشربون منه وتسود وجوههم بعد بياضها عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنِّي فَرَطُكُمْ عَلَى الْحَوْضِ مَنْ مَرَّ عَلَيَّ شَرِبَ ، وَمَنْ شَرِبَ لَمْ يَظْمَأْ أَبَدًا ، لَيَرِدَنَّ عَلَيَّ أَقْوَامٌ أَعْرِفُهُمْ وَيَعْرِفُونِي ، ثُمَّ يُحَالُ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ ، فَأَقُولُ : إِنَّهُمْ مِنِّي ، فَيُقَالُ : إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ ، فَأَقُولُ : سُحْقًا ، سُحْقًا ، لِمَنْ غَيَّرَ بَعْدِي ) .رواه البخاري ( 6212 ) ومسلم ( 2290) .
  • 2- صنف ينكر على الحكام اخطائهم لكن انكار قلبي مع اقرار بيعتهم له حتى لا يموتوا الميتة الجاهلية فإن استطاعوا نُصحهم نصحوهم سرا مع توقيرهم ودعوا لهم بالخير وصبروا على أذاهم وهذا هو هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهؤلاء يردون حوض النبي صلى الله عليه وسلم ويشربون منه وتبيض وجوههم وصدق نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدي أَثَرَةً فاصْبِرُوا حَتَّى تلقَوْنِي علَى الْحوْضِ” فالزم هدي نبينا صلى الله عليه وسلم حتى تكون -منه صلى الله عليه وسلم -ترد عليه حوضه -تشرب من حوضه -يبيض وجهك ….
  • هذا والله تعالى أعلى وأعلم
  • احمد جاد
الناس مع الحاكم قسمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى