القراءة بين النوايا والافكار

1- نية حسنة وفكر سديد، وهذا هو المطلوب المنتج.

2- نية حسنة وفكر ضال، ونتيجته وخيمة، فالنوايا الحسنة لا تكفي لتصحيح العمل.

3- نية سيئة وفكر سديد في قضية بعينها (كالخلافة) أو (الجهاد) أو (الحاكمية)، وهذه حالة خاصة تظهر في المنافقين. (وان يقولوا تسمع لقولهم).

 

4- نية سيئة وفكر ضال، وهذه أسوء الحالات. وهي مكشوفة لعموم الناس. كشعار الشيوعية والليبرالية والقومية والعلمانية والماسونية، وتوحيد الأديان، والرافضة.

فأشد الحالات التباسا على المسلمين وخداعا لهم، هو الصنف الثالث. وخطورته أنه ينطلق من خصوصيات المجتمع المسلم.

والعجب أن نرى البعض للأسف انخدع بالصنف الرابع كذلك.

عدنان الصوص

القراءة بين النوايا والافكار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى