كاريكاتيرات لغسيل الأدمغة

هذا الكاريكاتير ينتشر بسرعة بين الناس، وجاء نتيجة انفضاح أمر داعش وعلاقتها بالكتلة الشرقية التي أنتجت وعيها السياسي، فلكي لا تدوم رؤيتنا السديدة لحقيقة العداء الماركسي لنا وصوره وادواته فينا جاءت الدعاية لتسحر العقول بالتكرار والزمن وتقلب المفاهيم والوعي السياسي.

فداعش مدعومة من روسيا وايران ومن العراق ومن بشار بالفكر والسلاح وهؤلاء هم الكتلة الشرقية اعداء الغرب. في حين يقوم الغرب والدول السنية معا بمحاربتها عيانا بالفكر والسلاح.

ففكر داعش السياسي هو فكر تحريري ماركسي وهذا الفكر مبني على معاداة امريكا والديمرقراطية …. رغم هذا كله – نظريا وعمليا – تجد ان دعاية حزب التحرير ودعاية الشيوعيين والقوميين العرب غلبت حاسة النظر والمشاهد فاصبح الفضلاء يرددون مقولات وضلالات حزب التحرير والماركسيين بان داعش امريكية الصنع، ومما ساعد على ذلك سابقا فبركة مقولات لهلاري كلنتون امعانا منهم في التضليل بان امريكا هي المنتج لداعش.

قال تعالى:

(يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) [الأحزاب:71].

أسفي على أمتي…

الكاتب: عدنان الصوص

كاريكاتيرات لغسيل الأدمغة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى