سادة الصراع الطبقي بين (الأحرار والعبيد)

قال الله تعالى: ” والله فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ “.

قال السعدي في تفسيرها:

هذا من أدلة توحيده, وقبح الشرك به.

يقول تعالى: كما أنكم مشتركون بأنكم مخلوقون مرزوقون, إلا أنه تعالى ” فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ ” فجعل منكم أحرارا, لهم مال وثروة, ومنكم أرقاء لهم, لا يملكون شيئا من الدنيا” أ . هـ

هذه الآية الكريمة تشكل لطمة قوية لكل من يستخدم أسلوب فن التنافضات أو ما يسمى بـ (الصراع الطبقي) بين الأحرار والعبيد، وبين الغني والفقير وبين العامل وصاحب المصنع أو “المول”. نعم هذا الصراع الطبقي الذي أججه اليهود عبر التاريخ ومن والاهم من الشيوعيين والاشتراكين ومن تأثر بهم من غيرهم من المسلمين وعلى رأسهم حزب التحرير، ثم انتقل هذا المرض الاجتماعي الفتاك إلى عموم الناس إلا ما رحم.

أما الاسلام فقد عالج العبودية وجفف منابعها بأحضر أسلوب عرف في التاريخ، ومنه أن الله تعالى قد تكفل بإعانة العبد إذا أراد الانعتاق ولم يدْعُه الى التمرد على سيده أو مجتمعه أو حاكمه، ولا تمنى زوال ملك سيده أو ماله.

ففي الحديث: (ثلاثة حق على الله عز وجل عونهم: المكاتب يريد الأداء، والمتزوج يريد العفاف، والمجاهد في سبيل الله). والمكاتب: هو العبد الذي يشتري نفسه من سيده كما في قوله تعالى: (وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ ).

أما طريقة اليهود فقد استغلوا وجود هذا النوع من التفضيل بين الخلق في الرزق والمكانة بأبشع وأحقر أسلوب للوصول إلى غاياتهم في السيطرة على الأمم، فقد جاء في بروتوكولات حكماء صهيون: ” ونحن نحكم الطوائف باستغلال مشاعر الحسد والبغضاء التي يؤججها الضيق والفقر، وهذه المشاعر هي وسائلنا التي نكتسح بها بعيداً كل من يصدوننا عن سبيلنا” أ . هـ

وأكبر مطبق لهذا الأسلوب اليهودي في الوقت المعاصر هم الشيوعيين والاشتراكيون ومن والاهم أو تأثر بهم من غيرهم من المسلمين. فقد جاء في البيان الشيوعي لماركس وإنجلز ما نصه:

” إن تاريخ أي مجتمع حتى الآن، ليس سوى تاريخ صراعات طبقية. حر وعبد، نبيل وعامي، بارون وقن، معلم وصانع، وبكلمة ظالمون ومظلومون، في تعارض دائم، خاضوا حربا متواصلة، تارة معلنة وطورا مستترة، حربا كانت تنتهي في كل مرة إما بتحول ثوري للمجتمع كله، وإما بهلاك كلتا الطبقتين المتصارعتين” أ . هـ ، وغيرها من النصوص الكثيرة في البيان.

وعليه: كيف بنا ونحن نخالف المنهج القرآني والسنة النبوية في هذا الأمر وفي نفس الوقت نوافق فيه اليهود والذين أشركوا من الشيوعيين وأمثالهم؟

كيف سيمكننا الله تعالى في الارض ويعزّنا ونحن نتبع سنن من كان قبلنا ونترك سنة وحينا؟!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أمران ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا كتاب الله وسنتي)

أرأيتم الى حالنا؟ فهذا مثال واحد تبين لنا من خلاله مخالفتنا لهدي الاسلام وموافقتنا فيه لهدي الشيطان. والله المستعان.

23/4/2013

سادة الصراع الطبقي بين (الأحرار والعبيد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى