لماذا لا يجوز البناء على الظنّ في التحليل السياسي؟!

نعم إنها لكارثة حقاً إصدار الأحكام وتحليل الأحداث من خلال النظر في المعطيات الواقعة ضمن المساحة الرمادية، وفي نفس الوقت تجاهل تحليل الأحداث من خلال المعطيات الواردة ضمن المساحة البيضاء. أو بعبارة أخرى: إنها لكارثة استخدام الظنيّات في التحليل السياسي وإصدار الأحكام من دون اعتبار اليقينيّات، مع توفر اليقينيّات. وهذا الأمر يعتبر من أشنع الحديث وأكذبه.

 

مثاله: اعتبار النظام الرافضي الخميني أو الأنظمة الاشتراكية البعثية صنيعة غربية أو أمريكية، من خلال تحليل بعض المواقف السياسية الواقعة ضمن المساحة الرمادية حماّلة الأوجه والقابلة للتأويل، مع تجاهل كامل للنظر في معطيات الساحة البيضاء اليقينية المتوفرة بين يدين المحلل السياسي، تلك التي يظهر منها كل من العداء المبدأي العقدي والعداء الظاهري ـ المعلن ـ للغرب ولأمريكا.

 

وهذا التحليل المنطلق فقط من الظنيات (القابلة للتأويل) برغم توفر اليقينيّات (العقائد أو المبادئ) إنما هو مخالف للكتاب والسنة والواقع. حيث يتعارض ذلك مع قول الله تعالى: (إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى)، ومع قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ)، وغير ذلك من الآيات الدالة على وجوب التثبت بالسمع والبصر والفؤاد في الأمور وعدم إشاعة الفاحشة من خلال تلقي الاخبار بالألسنة قبل أن تُعرض على القلوب.

لماذا لا يجوز البناء على الظنّ في التحليل السياسي؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى